English Français
قطع مختارة

ستاتير مُصوَّر عليه "بطلميوس الأول"

ستاتير مُصوَّر عليه "بطلميوس الأول"
© متحف الأثار بمكتبة الإسكندرية / ك. جريك

ستاتير مُصوَّر عليه "بطلميوس الأول"

الفئة:
عملات
التأريخ:
العصرين اليوناني والروماني، العصر البطلمي، فترة حكم بطليموس الأول (310 - 306 ق.م. تقريبًا)
موقع الاكتشاف:
مصر السفلى، الإسكندرية، أبو قير، هيراكليون / تونيس / ثونيس (حفائر عام 2001)
المادة:
مادة غير عضوية، معدن، ذهب
القطر:
1.74 سم؛
السمك:
0.31 سم؛
الوزن:
7.14 جرام
هذه القطعة غير معروضة حاليًا


الوصف

عملة بطلمية سُك على أحد وجهيها رأس بطليموس الأول وقد أحاط بها الشريط الملكي، أما الرقبة فزُينت بقلادة. وعلى الوجه الآخر كتابة من سطرين تُقرأ كالتالي: "(عملة) للملك بطليموس الأول". ويعلو الكتابة تصوير للإسكندر الأكبر ممسكًا بصاعقة برق في يده اليمنى، وممتطيًا عربة تجرها أربعة أفيال.

العملات المصرية

ألِف المصريون القدماء استخدام المعادن النفيسة للمبادلات التجارية، فكانت تقدر بالوزن وذلك حتى وقت ظهور العملة في حوالي عام 500 ق.م. وكانت أقدم العملات التي عُثر عليها هي قطع نقدية فضية من منطقة بحر إيجة وكذلك عملات ذهبية من منطقة "ساردس" القديمة غربيّ تركيا.

 وفي القرن الخامس قبل الميلاد كانت العملات الأكثر شيوعًا هي تلك العملات الأثينية الفضية التي تحمل على ظهرها تصويرًا للبومة وهي رمز الإلهة أثينا؛ كانت أولى العملات التي سُكَّت في مصر بمنطقة ممفيس، وتعود إلى القرن الرابع قبل الميلاد، ما هي إلا تقليد لتلك العملات الأثينية.

 ومع غزو الإسكندر الأكبر (323-336 ق.م.) الإمبراطورية الفارسية، أدخل معه عملاته الذهبية والفضية إلى مصر، كما قامت دار سك ممفيس بإنتاج هذه العملات، أضف إلى ذلك إصدارها لبعض القطع النقدية البرونزية التي تحمل صورة الإسكندر؛ فكان بذلك أول تصوير للإسكندر على العملة.

العملات البطلمية

 آلت مصر، بعد وفاة الإسكندر وتقسيم مملكته، إلى بطليموس الذي نقل دار السك من ممفيس إلى مدينة الإسكندرية، وصارت الأخيرة دار السك الوحيدة بمصر طوال العهد البطلمي، ويضاف إليها بالطبع تلك الدور الموجودة بالبلاد الأخرى الواقعة تحت النفوذ البطلمي مثل دار السك في قورينائية بليبيا، وقبرص، وبلدان المشرق الساحلية (فلسطين ولبنان). وقد قام بطليموس الأول أيضًا بتغييرات هامة في أوزان وتصميم العملات. وكانت العملات الفضية عادةً ما تحمل تصويرًا لبطليموس الأول على وجهها، والنسر وهو رمز الإله زيوس على ظهرها. وقد قام البطالمة بإصدار العملات الذهبية أكثر من أي مكان آخر في العالم اليوناني، وسُك على وجهها تصوير للملوك البطالمة شمل منهم عددًا أوسع من ذي قبل.
وكانت إحدى السمات المميِّزة للنقد البطلمي هي تلك العملات البرونزية كبيرة الحجم والتي صُور عليها عادةً رأس الإله زيوس والنسر الخاص به.


هذه المعلومات يمكن تعديلها/تحديثها نتيجة للبحث المستمر.

المراجع
  • Goddio, Franck ed. Egypt's Sunken Treasures. Martin-Gropius Bau, Berlin: 13 May– 4 September 2006. Munich: Prestel, 2006.
  • Cribb, Joe, Barrie Cook, and Ian Carradice. The Coin Atlas. New York: Macdonald and Co Ltd, 1996.
اكتشف مقتنيات المتحف