English Français
قطع مختارة

فسيفساء مصوَّر عليها كلب جالسًا

فسيفساء مصوَّر عليها كلب جالسًا
© متحف الآثار بمكتبة الإسكندرية / م. نافع


آثار حفائر مكتبة الإسكندرية

فسيفساء مصوَّر عليها كلب جالسًا

الفئة:
العمارة، عناصر معمارية، فسيفساء
التأريخ:
العصرين اليوناني والروماني، العصر البطلمي، القرن الثاني قبل الميلاد
موقع الاكتشاف:
مصر السفلى، الإسكندرية، الشاطبي، موقع مكتبة الإسكندرية
المادة:
  • صخور، رخام
  • صخور، حجر جيري
الطول:
3.25 متر؛
العرض:
3.25 متر
القاعة:
آثار حفائر مكتبة الإسكندرية


الوصف

 

قطعة من الفسيفساء المخصص لتزيين الأرضيات، منفذة بطريقة "المكعبات متناهية الصغر" Opus vermiculatum وهى أدق طرق تنفيذ أرضيات الموزاييك وهذه الطريقة تستخدم فيها القطع الحجرية المربعة المتناهية في الصغر، تتراوح أطوال أضلاعها من 1 ملليمتر إلى 4 ملليمتر.  
المنظر الرئيسي " إمبليما" Emblema عبارة عن ميدالية مستديرة مصور عليها موضوع طريف يُعثر عليه للمرة الأولى في تاريخ الكشف عن أرضيات الفسيفساء بالإسكندرية، حيث يصور كلبًا جالسًا بجانب إناء يوناني مقلوب ، وتُبرز تفاصيل المنظر مهارة الفنان الفائقة في التعبير عن ملامح الكلب بواقعية لتظهر قوة وحيوية الحيوان، فصُوِّر فراءه المرقط بالأسود بدقة متناهية  وكذا الطوق الأحمر الذي يحيط بعنقه. والمنظر الرئيسي يشتمل على ألوان متعددة هي: الأسود والأبيض والأصفر. وقد استطاع الفنان إبراز فكرة الضوء والظل كما يتضح من زاوية تصوير الكلب بطريقة 3/4، فالجزء الأمامي يظهر عليه انعكاس إضاءة بينما باقي الجسد في الظل، وكذلك تدرج الألوان على الإناء البرونزي، فيظهر انعكاس الضوء على وسط الإناء بينما الجوانب تقل عليها الإضاءة تدريجيًا. وهكذا نجح الفنان في أن ينْفذ من خلال استخدامه تلك المواد الجامدة إلى عمق المشهد الذي تعبر عنه القطعة. ويعد هذا الأثر شاهدًا على القدرة الفائقة للورش التي كانت تقوم بصنع أرضيات الفسيفساء السكندرية.

 

ويبدو أن الموضوع المصوَّر يمثل مشهدًا مسرحيًا لقصة خرافية أو رواية من أحد الأعمال الأدبية من تراث الإسكندرية الأدبي القديم الذي اشتهرت به خلال القرون الثلاثة الأولى السابقة للميلاد. غير أن شكل القطعة لا يعطينا فكرة واضحة عن المكان الذي كانت تزينه في وقت ما، ولكن يمكننا استنتاج شكل ومحيط المكان الذي يبدو وأنه كان دائريًا ويزيد قطره على الثلاثة أمتار يزينه في الوسط ذلك المشهد الذي ينتمي لفن الفسيفساء.

الفسيفساء

الفسيفساء كلمة مشتقة من الكلمة اليونانية "بسيفيس" والمقصود بها "الحصى الصغير"، وقد كان للإغريق السبق في تزيين أرضيات مبانيهم العامة والخاصة بقطع متناهية في الصغر من الفسيفساء tesserae، وقد استخدموا لها طرقًا متعددة، حولت هذه الأرضيات إلى لوحات نفذوا فيها جميع إبداعاتهم الفنية من حيث الموضوعات المصورة على قطع الفسيفساء بالإضافة إلى استخدام العناصر النباتية والحيوانية والهلِّينستية المستحدثة لتشكيل الإطارات المحيطة بهذا المنظر أو ذاك.

 واستطاع الرومان أيضًا الاستفادة من هذا التراث الضخم لفن الفسيفساء لتزيين أرضيات منازلهم ومعابدهم وأيضًا مقابرهم، كما استخدموا نفس الطرق التنفيذية اليونانية مع إدخال بعض التغييرات على تقنية التنفيذ.

وجدير بالذكر أن أقدم قطع الفسيفساء علي الإطلاق عُثر عليها في الشرق، وتحديدًا في العراق القديم من عصر حضارة "أوروك" التي ترجع إلى 4000 سنة قبل الميلاد، وبعدها اختفى هذا الفن ثم عاد للظهور مرة أخرى مع بدايات القرن الخامس قبل الميلاد.


هذه المعلومات يمكن تعديلها/تحديثها نتيجة للبحث المستمر.

المراجع
  • Zahi Hawass, ed., Bibliotheca Alexandrina: The Archaeology Museum (Cairo: The Supreme Council of Antiquities, 2002): 53.
  • Anne-Marie Guimier-Sorbets, “Alexandrie: les mosaïques hellénistiques découvertes sur le terrain de la nouvelle Bibliotheca Alexandrina”, Revue Archéologique, no. 2 (1998): 263-290.
  • Anne-Marie Guimier-Sorbets, “Les mosaïques”, in La gloire d'Alexandrie: Exposition, Paris, musée du petit palais, 7 mai-26 juillet 1998 (Paris: Association française d'action artistique, 1998): 230, no. 177.
  • Anne-Marie Guimier-Sorbets, “Mosaics of Alexandria”, in Alexandria, Real and Imagined, edited by Anthony Hirst and Michael Silk, Publications for the Centre for Hellenic Studies. King's College London (Burlington, VT: Ashgate, 2004): 67-78, fig. 4.4.
  • Carroll Moulton, ed., “Mosaic”, in Ancient Greece and Rome: An Encyclopedia for Students, vol. 2 (New York, NY: Simon and Schuster Macmillan, 1998).
  • François Queyrel, “Le chien au conge d’Alexandrie”, Études et Travaux 25 (2012): 320-337.
  • Stefan Riedel, Die Basileia von Alexandria: Topographisch-urbanistische Untersuchungen zum Ptolemaischen Konigsviertel, Studies in Classical Archaeology 9 (Turnhout: Brepols Publishers, 2020).
  • Doreya Said and Ahmed Abd El-Fattah, “Découvertes Récentes dans le Quartier Royal Ptolémaïque de L'Ancienne Alexandrie dans la Zone de la «Bibliotheca Alexandrina»”, Le Monde Copte 23 (1993): 111-117.
  • Dorreya Saïd, “Deux mosaïques hellénistiques récemment découvertes à Alexandrie”, Bulletin de l'Institut Français d'Archéologie Orientale (BIFAO) 94 (1994): 377-380.
  • Doreya Said and Ahmed Abd El-Fattah, “Découvertes archéologiques dans le quartier royal ptolémaïque de l’Ancienne Alexandrie”, Égypte, Afrique et Orient 6 (1997): 19-22.
  • Mona Serry, ed., Bibliotheca Alexandrina: Antiquities Museum, introduction by Ismail Serageldin (Alexandria: Bibliotheca Alexandrina. Antiquities Museum, 2015): 127-128, 131, 323.
  • عبير قاسم، فن الفسيفساء الروماني: المناظر الطبيعية (الإسكندرية: ملتقى الفكر، 1999).
  • عزيزة سعيد محمود، التصوير-الموزايكو-الاستكو في الفن الروماني (الإسكندرية، 1999).
اكتشف مقتنيات المتحف