English Français
الآثار الغارقة

تمثال لملكة بطلمية
© متحف الآثار بمكتبة الإسكندرية / ك. جريك كريستوف جريك

عرض للقسم

يعرض قسم الآثار الغارقة بعض القطع الأثرية التي تم انتشالها من قاع الميناء الشرقي بالإسكندرية، ومن خليج أبي قير – حيث كانت تقوم المدن القديمة "ثونيس-هيراكيلون"، و"كانوبس"، و"مينوثيس". وتضم هذه المجموعة – بجانب العملات والحُليّ والأمفورات – مجموعة متفردة من التماثيل وبقايا التماثيل، والتي يظهر فيها التأثير الأجنبي على الفن المصري. ومن هذه النماذج المتميزة نذكر تمثالاً من البازلت الأسود يُعتقد أنه يُصوِّر إحدى الملكات البطلميات والتي قد تكون "أرسينوي الثانية".
وقد رأت هذه القطع النور بفضل فريق "فرانك جوديو" الذي يعمل بالتعاون مع المجلس الأعلى للآثار. وكان "جوديو" (الذي يترأس المعهد الأوربي للآثار البحرية) قد بدأ التنقيب البحري في الإسكندرية منذ عام 1992. 

الكشف عن المدينة الغارقة

يعود حلم اكتشاف آثار غارقة تحت الماء إلى أوائل القرن العشرين، منذ عام 1910، كان مهندس الموانئ الفرنسي "جونديه" Jondet مكلفًا بإجراء توسعات في ميناء الإسكندرية الغربي حيث اكتشف منشآت تحت الماء تشبه أرصفة المواني غرب جزيرة فاروس. وفي عام 1933 لعبت الصدفة دورًا في اكتشاف أول موقع للآثار الغارقة في مصر، وذلك في خليج أبي قير شرقي الإسكندرية، وكان مكتشفه طيار من السلاح البريطاني، وقد أبلغ الأمير "عمر طوسون" الذي كان معروفاً بحبه للآثار وكان عضواً بمجلس إدارة جمعية الآثار الملكية بالإسكندرية في ذلك الوقت، وقد قام الأمير بتمويل عملية البحث والانتشال التي أخرجت لنا رأسًا من الرخام للإسكندر الأكبر محفوظة الآن بالمتحف اليوناني الروماني بالاسكندرية.
  
وفي الستينيات قام كامل أبو السعادات أحد محترفي الغوص ومحبي الآثار، بوضع خريطتين للآثار الغارقة، الأولى للميناء الشرقي، أما الثانية فكانت لخليج أبى قير. وقد شارك أيضاً مع البحرية في انتشال بعض مكتشفاته من موقع الفنار في أبريل ونوفمبر من عام 1962 على التوالي. وانتهت هذه المحاولات بأكبر الأعمال في منتصف الثمانينيات، حيث قامت البحرية الفرنسية بالتعاون مع هيئة الآثار بدراسة موقع غرق أسطول نابليون وانتشال بعض مخلفاته. كما تم تحديد موقع السفينة "باتريوت".

ومع بداية التسعينيات توافدت البعثات الأجنبية المهتمة، وبدأت العمل في البحث والتنقيب عن الآثار الغارقة في مصر. ويعد موقع قلعة "قايتباي" من أهم مواقع تلك الآثار، وتبلغ مساحته 22500 متر مربع ويحتوي على أكثر من 3000 قطعة أثرية معمارية.
وفي عام 1992 قام المعهد الأوروبي للآثار البحرية بأول عملية مسح شامل للتراث الأثرى بموقع الميناء الشرقي. واستطاعت البعثة تحقيق إنجاز علمي برسم خريطة طبوغرافية علمية دقيقة لمواقع الآثار الغارقة للميناء الشرقي. وقد أكدت أعمال المسح والحفائر وجود موانئ عديدة داخل الميناء الشرقي.
 
‏كما تم‏ ‏الكشف عن ‏مجموعة‏ ‏كبيرة‏ ‏من‏ ‏هذه‏ ‏الآثار ‏في‏ ‏مدينة‏ "‏هيرا‏كليون"‏ ‏الغارقة‏ ‏والتي‏ ‏اكتُشفت‏ ‏عام  2000‏ بواسطة المستكشف‏ ‏الفرنسي‏ "‏فرانك‏ ‏جوديو "‏Franck Goddio، ‏وكذلك في منطقة شرق‏ ‏كانوبس‏ ‏التي‏ ‏اكتشفها‏ ‏جزئيًّا‏ ‏عمر‏ ‏طوسون‏ ‏عام‏ 1934، ثم أعادت بعثة المعهد الأوروبي اكتشاف الموقع.
أما أسطول "نابليون" الغارق في قاع خليج أبي قير، فقد حدد "أبو السعادات" سبعة مواقع لسفن الأسطول قرب جزيرة نيلسون عام 1966. وانضمت له البعثة الفرنسية "بونابرت" بقيادة "جاك دوما" في عام 1983. وقد قامت البعثة بمشاركة البحرية الفرنسية والمصرية بانتشال مجموعة كبيرة من حطام الأسطول. 

آثار مصر الغارقة تطوف حول العالم

وقد وافق وزير الثقافة على بدء عدد من الجولات لعرض تلك الرموز التي تعكس فكر ونبض الإنسان القديم بعدد من المدن الأوروبية لكي يتمكن العالم من الاطلاع علي جزء أسطوري وتاريخي مهم من حضارة مصر القديمة.

ويضم المعرض الذي يتنقل بين مدن العالم 489 قطعة أثرية نادرة، من متحف آثار مكتبة الإسكندرية، ومتحف الإسكندرية القومي، والمتحف اليوناني الروماني ومخازن الآثار الغارقة ومعمل الترميم بالإسكندرية.

وقد أقيم المعرض في المدن التالية:

المدينة

البلد

مكان العرض

مدة العرض

من

إلى

 برلين  ألمانيا   مبنى مارتن جروبيوس 13 مايو 2006   4 سبتمبر 2006
 باريس  فرنسا  القصر الكبير  9 ديسمبر 2006  16 مارس 2007
 بون  ألمانيا  قاعة الجمهورية الإتحادية الألمانية للفنون والمعارض  5 إبريل 2007  27 يناير 2008
 مدريد  إسبانيا  قصر الكريستال  16 إبريل 2008  31 ديسمبر 2008
تورينو   إيطاليا  منطقة "لا فينايرا ريالي"  7 فبراير 2009  3 يونيو 2009
يوكوهاما    اليابان  مركز باسيفيكو للمؤتمرات  27 يونيو 2009  23 سبتمبر 2009
 فيلادلفيا  الولايات المتحدة الأمريكية  معهد فرانكلين  يونيو 2010  يناير 2011
سينسيناتي  الولايات المتحدة الأمريكية مركز سينسيناتي للمتاحف فبراير 2011 سبتمبر 2011
ميلواكي   الولايات المتحدة الأمريكية المتحف العام أكتوبر 2011 إبريل 2012
لوس أنجلوس  الولايات المتحدة الأمريكية مركز كاليفرنيا للعلوم مايو 2012 ديسمبر 2012

 

 

للمزيد من المعلومات عن معرض"كنوز مصر الغارقة" (اضغط هنا)

 

اكتشف مقتنيات المتحف