English Français
جزيرة نلسون

موقد لطهي الطعام
© البعثة الأثرية لجامعة تورينو بجزيرة نلسون جامعة تورينو

عرض للقسم

 تقع جزيرة نلسون على بُعد أربعة كيلومترات من رأس خليج أبي قير وثمانية عشر كيلومترًا من قلب الإسكندرية. وقد بدأت البعثة الإيطالية برئاسة "باولو جاللو" من جامعة "تورين" أعمالها في جزيرة نلسون عام 1998، وأثمرت جهودها بالكشف عن أكثر من 200 قطعة ذات أهمية أثرية كبيرة ساهمت بشكل أساسي في فهم حياة وثقافة قاطني الجزيرة القدماء. ومن بين هذه الاكتشافات قطع ترجع إلى الأسرة المصرية السادسة والعشرين وإلى العصر البطلمي، هذا بالإضافة إلى بعض القطع والنقوش والقبور التي تعود إلى فترة الوجود البريطاني بعد معركة النيل في أغسطس من العام 1798. ويضم متحف الآثار بمكتبة الإسكندرية 183 قطعة من القطع الأثرية المكتشفة على جزيرة نلسون.

 نبذة تاريخية

في أواخر عصر الأسرات المصرية القديمة (من الأسرة السادسة والعشرين حتى الأسرة الثلاثين) اقتصر استخدام جزيرة نلسون كجبَّانة من قِبل سكان كانوب وهيراكليون، وهما مدينتان كبيرتان تقعان على بعد بضعة كيلومترات من الجزيرة، وهما غارقتان في أعماق خليج أبي قير حاليًّا. وفي عهد الإسكندر الأكبر كانت جزيرة نلسون، والتي يبلغ طولها في الوقت الحالي حوالي 350 مترًا، عبارة عن رأس نتوء طويل يتصل باليابسة من خلال لسان ضيق؛ إذ إن البقايا الأثرية التي عُثر عليها بالجزيرة تشير إلى أنها جزء من موقع أثري ضخم أغلبه مغمور تحت مياه البحر.

وفي نهاية القرن الرابع قبل الميلاد، أقام الإغريق مستوطنة جديدة على موقع الجبانة المصرية القديمة، وكان ذلك خروجًا عن العرف اليوناني القديم الذي لم يعهد بناء المدن على أماكن الجبانات. وتفسر الأهمية الاستراتيحية للموقع هذا الاختيار غير التقليدي؛ فقد كان الجزء العلوي من الجزيرة هو أفضل مكان في الخليج للتحكم في حركة الملاحة البحرية بهيراكليون؛ حيث كان أكبر ميناء في مصر قبل تأسيس الإسكندرية.
وقد اكتسبت تلك المستوطنة الإغريقية في جزيرة نلسون، والتي لا يزال اسمها القديم مجهولاً، أهمية خاصة في عهد الملك بطلميوس الأول. واتضح اهتمام تلك المملكة البطلمية الوليدة من خلال تشييد العديد من المباني العامة الضخمة؛ فبُنيت الجدران الحجرية الضخمة، التي يبلغ سُمكها خمسة أمتار، لحماية الجزء الشرقي من المستوطنة، بينما شُيِّد على الجانب الغربي مبنى كبير - ربما كان معبدًا -  على الطراز الدوري، ويتراوح طول أعمدته من سبعة إلى ثمانية أمتار. وعلى مسافة قريبة يوجد صهريج عام ضخم لمد المستوطنة بالمياه، ويبلغ طوله 26 مترًا وعرضه 13 مترًا وبه أربعة أحواض متصلة ببعضها لتوصيل للمياه تسع مجتمعةً 1000 متر مكعب. وربما يُعد هذا الصهريج أكبر الصهاريج التي تؤرخ إلى العصر الهلِّينستي المبكر في منطقة البحر المتوسط، والتي كانت مـٌعدَّة لتجميع مياه الأمطار.
أما فيما يخص الحي السكني، فقد كان يتكوَّن من مبانٍ ضخمة، لها جدران مزخرفة، مُصممة وفقًا للطراز اليوناني. وضمت المنازل مطابخ كاملة وحمامات وغرف للنوم. وبما أن أعمال التنقيب بصفة عامة في الإسكندرية لم تسفر عن منازل كاملة، فقد صارت لمساكن جزيرة نلسون وأطلالها أهمية أثرية فريدة.
وعلى الرغم من هذه الاستثمارات الحكومية، فإن عمر الاستيطان اليوناني في جزيرة نلسون كان قصيرًا للغاية؛ فلأسباب لا تزال غير معروفة، هَجَر السكان جزيرة نلسون في نهاية الربع الأول من القرن الثالث قبل الميلاد، تاركين خلفهم العديد من الأدوات المستخدمة في الحياة اليومية التي عثر عليها علماء الآثار في موضعها الأصلي داخل المنازل. وحيث إنه لا توجد إشارات واضحة لتعرُّض الموقع للاحتلال أو لاستخدامه لأغراض الدفن في أواخر العصر البطلمي أو العصر الروماني، فربما كان التغيُّر الجيولوجي الذي حوَّل هذا اللسان البحري إلى جزيرة صغيرة خلال النصف الأول من القرن الثالث قبل الميلاد هو سبب هجر الموقع.
 
وفي القرن الخامس الميلادي، أصبحت الجزيرة محجرًا؛ حيث شكل العمال مستوطنة فقيرة هجرها سكانها في نهاية القرن السابع الميلادي، وهو نفس وقت هَجْر كلٍّ من  مدينتي كانوب وهيراكليون.
 
وفي أثناء الحروب البريطانية الفرنسية، والتي كان الغرض من ورائها السيطرة على البحر المتوسط، أصبح خليج "أبي قير" هدفًا حساسًا، ولعبت جزيرة نلسون دورًا استراتيجيًّا هامًّا نظرًا لموقعها الجغرافي في  قلب الأحداث. فبعد "معركة النيل" عام 1798، احتلت البحرية البريطانية جزيرة "أبي قير" وأعاد الجنود تسميتها على اسم قائدهم الأدميرال "هوراشيو نلسون". وفي عام 1801 استخدمت القوات البريطانية التابعة للجنرال "أبركرومبي" خليج "أبي قير" مكانًا لنزول حملتهم  بمصر. وخلال تلك العمليات أصيب كثير من البريطانيين، كما دُفن العديد منهم في جزيرة نلسون. وقد جرت بعض أعمال الحفائر في "جبانة الحرب" تلك، وتلاها في عام 2004 إعادة دفن رفات الجنود البريطانيين في مقبرة "الكومنولث" العسكرية في منطقة الشاطبي بالإسكندرية. 

 

اكتشف مقتنيات المتحف