English Français
قطع مختارة

تمثال للإلهة "يوثينيا"

تمثال للإلهة "يوثينيا"
© متحف الأثار بمكتبة الإسكندرية / م. صبحي


مجموعة المحمرة

تمثال للإلهة "يوثينيا"

الفئة:
النحت المجسم (ثلاثي الأبعاد)، تماثيل، تماثيل آدمية / لآلهة
التأريخ:
العصرين اليوناني والروماني، العصر الروماني، القرن الثاني الميلادي
موقع الاكتشاف:
مصر السفلى، الإسكندرية، المحمرة (سيدي بشر)
المادة:
صخور، رخام
الارتفاع:
40 سم؛
الطول:
60 سم؛
العرض:
18 سم
القاعة:
مجموعة المحمرة


الوصف

يُصوِّر هذا التمثال الإلهة يوثينيا وهي مضطجعة على جانبها الأيسر، وقد ارتكزت بذراعها على تمثال لأبي الهول رمز مصر. تمسك الإلهة بإحدى يديها زهرة اللوتس. أما في اليد الأخرى فتحمل إناء لماء النيل المقدس. وصُفِّف الشعر على طريقة الإلهة إيزيس؛ أي في صورة خصلات مجدولة منسدلة على الكتفين. وترتدي يوثينيا الخيتون المزيَّن عند الصدر بعقدة الإلهة إيزيس. ويحيط بالإلهة ثمانية أطفال يرمزون إلى نصف مقياس فيضان النيل اللازم لضمان حصاد وفير، وهو ستة عشر ذراعًا (الذراع = 0,52 متر).

يوثينيا

تعد يوثينيا إلهة سكندرية الأصل تحمل عناصر تعبر عن امتزاج الديانتين المصرية والرومانية. ففي العصر الروماني كان الإله نيلوس رمزًا للشباب وماء النهر، أما يوثينيا فكانت تجسد تلك الحقول الزراعية التي يرويها ماء النيل. اعتُبِرت يوثينيا من قبل بعض الكُتَّاب ابنة للإله نيلوس ورمزًا للنماء والخير، كما أصبحت في العصر الروماني زوجة له.
ولقد حققت يوثينيا انتشارًا واسعًا في العصرين البطلمي والروماني، وكانت تماثيلها تشبه إلى حد كبير تماثيل الإله نيلوس من حيث المظهر، وكذلك المخصصات مثل قرن الخيرات وسنابل القمح، وغالبًا ما تُصور يوثينيا مضطجعة وفقًا للطريقة الرومانية، وكان رداؤها المنسدل شبه مفتوح كما لو كان بغرض استقبال مياه النهر. كان رأس يوثينيا يُزيَّن بتاج الكالاثوس، أو في أحيان أخرى تعلو رأسها سنابل القمح. وكانت يوثينيا تظهر أحيانًا مستندةً على فرس النهر أو على تمثال لأبي الهول أو على فيل صغير.

وقد نالت الإلهة يوثينيا شهرة واسعة بعد سك العملة السكندرية منذ العام الحادي عشر/ العاشر قبل الميلاد، لكننا نجد أن الإلهة صوِّرت مع ذكر اسمها على إحدى العملات السكندرية الأولى غير المؤرخة  التي أصدرها أغسطس قبل العام الحادي عشر/ العاشر قبل الميلاد. في نهاية عصر الإمبراطور "أنطونينوس بيوس" (138 – 161م) ظهرت صورة جديدة للإلهة يوثينيا على العملة حيث صارت إلهة للملاحة، وقد يرجع ذلك إلى ترميم أنطونينوس بيوس لفنار الإسكندرية في العام الثامن من حكمه.

الإلهات المرتبطة بيوثينيا

كانت هناك علاقة بين يوثينيا والإلهة المصرية إيزيس؛ فكان نيلوس يرمز إلى الماء وبالتالي كانت يوثينيا رمزًا للأرض المروية بماء النهر. وكان دور الأرض المخصَّبة بماء النهر يعود في الأصل للإلهة إيزيس، من هنا نشأ الارتباط بين هاتين الإلهتين. كما نشأ ارتباط آخر بين يوثينا والإلهة اليونانية ديميتر والتي كانت في الأساس إلهة القمح ثم صارت إلهة الأرض المزروعة. كما دُمِجتْ يوثينيا مع الإلهة تيخي فصُوِّرت مضطجعةً، ممسكةً بسنابل القمح، وفي اليد الأخرى عصاة الحكم ويحيط بها قاربان.


هذه المعلومات يمكن تعديلها/تحديثها نتيجة للبحث المستمر.

المراجع
  • Soheir Bakhoum. Dieux égyptiens à Alexandrie sous les Antonins : recherches numismatiques et historiques. Paris : CNRS, c2002.
اكتشف مقتنيات المتحف